كيف تضاعف من انتاجيتك في الدراسة ؟
هناك أشخاصٌ يريدونَ أن يحققوا نجاحاً باهِراً فَوقَ المُتَوَقّع، وَمِنَ المَعروفِ أنّ الشخص الّذي يريدُ أن يَحصُلَ على التحصيل الزائد يَجِب عليهِ بذل الجهد الزائد، فالّذينَ يتمتّعون بالتحصيل الزائد والعلامات العالية هُم أشخاصٌ لديهِم الدّافِع لإنجاز المهام يفوقُ التوقّعات، ويضعونَ لأنفسهم أهدافاً مِهَنيّة فِي المُستقبل، وَهُم مِنَ المَرحَلَةِ الثانويّة، ويسعونَ لتحقيقها، لذلك حتّى تكون مِن أولئِكَ الأشخاص يَجِب أن تَضَعَ الأهداف أمام عينيك وتسعى لتحقيقها مِن خِلالِ وَضعِ مُخَطّط أو ما يُعرَفُ بطريقَةِ المُذاكرة (الجَدوَل الدراسي الأسبوعي)، لكي تَكونَ على خُطىً ثابتة دُونَ ضياع لوقتك ومجهُودِك.
M.Reda
آخر تحديث في
5 مراحل أساسية يجب أن تمر بها خلال المذاكرةمصدرأراجيك
تصلح هذه الطريقة بشكل عام لكل المناهج الدراسية، سواءً كان المنهج الدراسي كتابًا أو عدة كتب، كراسة أو ملزمة، مقالة أو عدة مقالات، دورة كاملة أو مرحلة من دورة دراسية، وحتى المجلات والبحوث والدراسات والرسائل المتخصصة، فهي طريقة شاملة وكاملة ومتعاقبة الخطوات، يمكن الاستفادة منها في المدرسة والكلية والجامعة ومراكز البحث العلمي وكل مقاعد الدراسة على اختلاف مسمياتها وتخصصاتها، وهذه الخطوات يمكن تطبيقها كالآتي ...
للطلاب: 6 طرق بسيطة تجعل يومك منتجًامصدرأراجيك
يقال عادةً أنّ المكتوب واضح من عنوانه … وأنّ بداية الشيء دليل على نهايته، وأعتقد أنّنا نتبع هذه النظرية كثيرًا حين نستيقظ على خبر سيّئ أو صوت بائع الغاز المزعج في الحارة، أو شجار الجارة مع ابنها قبل ذهابه لمدرسته ونقول لأنفسنا (الله يعطينا خير هذا اليوم)، وإذا كان هكذا منذ بدايته فكيف ستكون التتمة! …
وبالمقابل لو فتحت عينيك على خبر سعيد وصلك أو رسالة جميلة من أحد الأشخاص الذين يعنون لك الكثير، فإنّك ستقضي اليوم مبتسمًا متفائلًا سعيدًا وعلى استعداد للتجاوز عن أي شخص يزعجك أو يحاول استفزازك …
لكن هل علينا أنّ ننتظر دائمًا العوامل الخارجية التي تحدد ماهية يومنا الدراسي؟ … أعتقد أنّ هذا صعب للغاية، لكن هناك بعض العادات البسيطة التي تساعد يومك أن يكون منتجًا و مليئًا بالنشاط إن بدأت بها ستجد أنّ يومك بات أفضل …
إليك بعض النصائح لتجعل وقت المُذاكرة أكثر فعاليةمصدرأراجيك
كثيرًا ما اخترعنا حيلًا حتى نهرب من أوقات المُذاكرة أثناء الصغر، فوقت المُذاكرة كان وقتًا مُملًا نسعى للانتهاء منه سريعًا، ولكن قد لا تنجح هذه الاستراتيجيات أثناء الكبر، عندما نُدرك أهمية المُذاكرة وأهمية التفوق الأكاديمي في التخطيط للمُستقبل. لذلك، تُصبح المُذاكرة مهمة يعلم جميعنا أنّها عملية لابد من القيام بها. لذلك، فالشخص الرابح هو الذي يستطيع استثمار المصادر المُتاحة حوله، وبذل أقصى جهده لجعل وقت المُذاكرة وقتًا مُمتعًا ومُفيدًا بطريقته الخاصة.
روابط ذات علاقة: