حمزة بن عبد المطلب - اسد الله ورسوله
على أسد الإله غداة قالوا * أحمزة ذاكم الرجل القتيل أصيب المسلمون به جميعا * هناك وقد أصيب به الرسول أبا يعلى لك الأركان هدت * وأنت الماجد البر الوصول عليك سلام ربك في جنان * مخالطها نعيم لا يزول ألا يا هاشم الأخيار صبرا * فكل فعالكم حسن جميل .
Ahmed Naguib
آخر تحديث في
كيف مات حمزة بن عبدالمطلبمصدرYouTube
شارك حمزة رضي الله عنه في غزوة بدر أولى غزوات المسلمين، وقتل فيها كثيرا من المشركين وعلى رأسهم شيبة بن ربيعة وعتبة بن ربيعة، وقد آلم ذلك كفار قريش وعلى رأسهم هند بنت عتبة التي أضمرت الثأر في نفسها من حمزة فكلفت عبدا حبشيا يدعى وحشي ليقوم بمهمة قتل حمزة، وفي معركة أحد في السنة الثالثة للهجرة تمكن وحشي من التربص بحمزة وهو يقاتل المشركين كالأسد الهصور، فرماه برمح فقتله، فلقي الله شهيدا رضي الله عنه وأرضاه.
وحشي قاتل حمزة ـ الشيخ صالح المغامسيمصدرYouTube
شارك حمزة رضي الله عنه في غزوة بدر أولى غزوات المسلمين، وقتل فيها كثيرا من المشركين وعلى رأسهم شيبة بن ربيعة وعتبة بن ربيعة، وقد آلم ذلك كفار قريش وعلى رأسهم هند بنت عتبة التي أضمرت الثأر في نفسها من حمزة فكلفت عبدا حبشيا يدعى وحشي ليقوم بمهمة قتل حمزة، وفي معركة أحد في السنة الثالثة للهجرة تمكن وحشي من التربص بحمزة وهو يقاتل المشركين كالأسد الهصور، فرماه برمح فقتله، فلقي الله شهيدا رضي الله عنه وأرضاه.
وحشي قاتل حمزة ـ الشيخ صالح المغامسيمصدرYouTube
شارك حمزة رضي الله عنه في غزوة بدر أولى غزوات المسلمين، وقتل فيها كثيرا من المشركين وعلى رأسهم شيبة بن ربيعة وعتبة بن ربيعة، وقد آلم ذلك كفار قريش وعلى رأسهم هند بنت عتبة التي أضمرت الثأر في نفسها من حمزة فكلفت عبدا حبشيا يدعى وحشي ليقوم بمهمة قتل حمزة، وفي معركة أحد في السنة الثالثة للهجرة تمكن وحشي من التربص بحمزة وهو يقاتل المشركين كالأسد الهصور، فرماه برمح فقتله، فلقي الله شهيدا رضي الله عنه وأرضاه.
كان حمزة رضي الله عنه شجاعاً في الجاهلية ، وزاده الإسلام شجاعة على ما به من شجاعة ، و قد فرح المسلمون بإسلامه و شعروا بالمنعة والقوة ، كيف لا وهو الذي وقف يتحدى عمر بن الخطاب حين طرق الباب على المسلمين في دار الأرقم بن أبي الأرقم ويقول : دعوه يدخل ، إن راد خيراً بذلناه له ، و إن أراد شراً قتلناه بسيفه
قصة إسلام أسد الله حمزة بن عبد المطلبمصدرislamstory.com
يظن البعض أن حمزة قد أسلم مصادفة، لكن الحقيقة أن إسلامه ليس بالمصادفة، إنما هي سنة من سنن الله ، فالظلم الشديد إذا تفاقم أمره وطال ليله أعقبه نصر من الله ، ولا شك أن إيمان حمزة بن عبد المطلب كان نصرًا للدعوة، وإذا لم يكن هذا الظلم الذي وقع شديدًا ما لفت نظر حمزة، وما استطاع أن يحرك أشياء كثيرة جدًّا ما تحركت منذ سنوات ست، فهو تدبير رب العالمين، فكما يخلق من بين الفرث والدم لبنًا خالصًا سائغًا، يخلق من وسط الظلم عدلاً ونورًا، ومن وسط الاضطهاد والقهر والبطش نصرًا وتمكينًا، ولو كان أبو جهل يعلم أن مثل هذا سيحدث ما فكر ولو مرة واحدة في سب أو ضرب رسول الله ، لكنه تدبير رب العالمين .
روابط ذات علاقة: